إنَّ عملية التجديد عملية ذاتية تبدأ من النفس الإنسانية قبل كُل شيء، فإنه إن لم يُصلِح الإنسان نفسه لم ولن يستطيع تغيير الآخرين، وكذلك لن يتمكن الآخرون من تغييره ما لم يسعى هو لذلك بذاته، قال الله عزَّ وجلّ (إنَّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).

إنَّ أول التغيير هو (الإرادة الداخلية)، بمجرد أن يَشعر الإنسان في خلجات نفسه ومشاعره بأنه بحاجة إلى تجديد حياته وبرمجتها برمجة جديدة، سيبدأ يُبصِر عناصر القوة الإستثانية التي حباهُ إيَّاها الرَّب الكريم، وفضَّله على سائرِ مَخلوقاته الكونية الأخرى.

والإرادةُ بحاجة إلى معرفة وإيمان بأهمية التغيير، يقول أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام واعظًا كُمَيل ابن زياد (يا كميل مَا مِن حركةٍ إلاَّ وأنت محتاجٌ فيها إلى المعرفة) هذه المعرفة مطلوبة لتحقيق الأهداف.

إذن مَن آمَن وعَلِم بضرورة التغيير وأن التغيير سُنَّة الله في أرضه وسمائه، فالليل المظلم يذهبه بقدرته، ويجيئ النهار مبصرًا برحمته، لن يرضى لنفسه التوقف لحظة، بل يسعى لِتقوية إرادته في التغيير، وَيُترجم هذه الإرادة بالسلوك الفعلي لتحقيق أهدافه المشروعة.

يقول الإمام أمير المؤمنين عليه السلام: (ألا وإنّ اليوم المضمار، وغدًا السباق. ألا وإنّ السَبَقة الجنة والغاية النار. أفلا تائب من خطيئته قبل منيّته؟ ألا عاملٌ لنفسه قبل يوم بؤسه).

من هنا لا بد أن يعيش الإنسان حالة السباق مع ذاته قبل ذوات الآخرين، ليظفر بما يريده من فوز.

والمعرفة والإرادة مالم تُشَفّع بالأداء وبذل الجدّ والاجتهاد لن تُوصِل صاحبها لمبتغاه إذ (ليس للإنسان إلاَّ ما سعى) كما ورد في القرآن الكريم .

والنفس الإنسانية بحاجة إلى جهد حثيث لتهذيبها وترويضها، فلا ينبغي التراجع واليأس منذ المحاولات الأولى الفاشلة في تغييرها، بل يجب التحلي بالصبر والتوكل على الله.

ولا تغفل عن الإرتباط المستمر به سبحانه وتعالى فهو جلَّ شأنه نِعم معين. يشير إلى هذا المعنى سلطان المؤلفين المجدد الشيرازي العظيم (قُدِّس سِرهُ الشريف): (إن القلب المرتبط بالله سبحانه يجد السكينة المتوسطة بين الإفراط والتفريط، فإن سكينة القلب توجب الإتزان في التفكير وهو بدوره يوجب التحرك الصحيح نحو الأهداف الرفيعة.)

ونحن نعيش في أيام شهر الله المبارك حريٌ بنا أن نبدأ العزم ونعاهد الله على رغبتنا في تغيير أنفسنا وحسرتنا على ما فرطنا في جنبه، نسأله الأخذ بيدنا نحو سبيل رضاه .

مريم المدحوب

١١:٢٥:٢٧ مساءً

الأحد ١٤- ٧-٢٠١٣

الخامس من شهر رمضان المبارك ١٤٣٤هـ