في تلك المجالس كان صوتك يعتلي ..
ترتل القرآن ..
أو تقرأ حروف الحب ..
لتطرب كل من حضر ..
..
أو تتحدث بمصاب الطاهرين ..
..
صوتك مازال يتردد ..
والكل يقول ..
كان هنا .. وكأنه قد حضر ..
..
لكن لماذا هجرت روحي ..؟!
ابتعد طيفك من بعدك .. وبقيت وحيدة ..
..
أشتاق لـ تاج الشِيخة ..
ذلك التاج الذي ألبستني إياه ..
قد تحطم من بعدك واختفى ..
..
أشتاق لابتسامتك .. لصوتك .. لروحك ..
..
وجودك يغنيني عن الهواء .. بك أتنفس ..
في بحر الحب كنت أغرق .. واليوم يقتلني الجفاء ..
..

أرجوك .. إقرأ على روحي فاتحة الكتاب في كل ليلة ..
وعطر روحي بصوتك ..
..
كن معي ..
..

الفاتحة إلى روح جدي