كيف تكتب رواية؟
10 خطوات من نيويورك تايمز
المؤلفة ذات الكتب الأكثر مبيعًا ميشيل ريتشموند

ترجمة: مريم المدحوب

الأمر الأول الذي تحتاج لمعرفته حول كتابة الرواية هو أنه لا توجد إجابات سهلة ، الأمر الثاني الذي يحتاج أن تعرفه هو أنه لا توجد صيغة سحرية ، كل رواية تتطلب بنيتها الخاصة، ووتيرتها الخاصة، وطريقتها الخاصة في النظر إلى العالم.

كتابة الرواية ليست مجرد ممارسة ضجيجٍ في حالة من الإحباط واليأس
– رغم أنه في بعض الأحيان يكون الأمر كذلك –

إنها سباحة عميقة في فضاء رأسك ومغامرة ممتعة حقًا ، إنها عالمك بإمكانك صناعته، تعبئته و زراعته، و إحضار كل القطع المكونة له.

إذا كنت مستعدًا لمواجهة التحدي، هنا عشر خطوات للبدء.

1. نسيان المخطط

المخططات جيدة مالم تحدّك/ تعطلك. لقد رأيت ذلك مرًارًا وتكرارًا: الكتّاب الذين ينتهي بهم المطاف في تدوير عجلاتهم لسنوات، نظرًا لخطأ فاشل ، الشيء الجميل في الخطوط العريضة هو أنه يمنحك الاتجاه ، الشيء السيئ فيها أنها تقوم بحدّ إمكانيات روايتك مما قد يؤدي إلى إصابتك بخيبة الأمل ، بالنسبة للصفحات الخمسين الأولى على الأقل، اكتب دون الرجوع للمخطط، لترى إلى أين ممكن أن تأخذك بداية القصة.

2. النظر في الإعداد

الإعدادت في الرواية لا تشمل المكان فحسب، بل أيضًا الوقت ، أين تحدث روايتك، ومتى؟ تستمد رواية إيان ماكيوان المخيفة،
(‏The Comfort of Strangers) الكثير من توترها من موقع البندقية – فالشوارع المعقدة والأزقة الخفية ضرورية للشعور بالارتباك الذي يؤدي إلى إبطال بطل الرواية ، عندما بدأت كتابة “سنة الضباب”، علمت أن هذا الكتاب يمكن أن يحدث في مكان واحد فقط: سان فرانسيسكو ، وعرفت أن قصة طفل يختفي في الضباب يجب أن تبدأ على شاطئ المحيط، حيث الضباب الصيفي كثيف جداً، يمكنك أن ترى فقط بعض الأقدام أمامك.
عندما تفكر في إعداد روايتك ، كن محددًا قدر الإمكان ، إذا بدأت في مدينة، أي جزء من المدينة؟ أي شارع؟ أي مبنىً ؟ لماذا تحدث القصة هنا؟

3. حدّد زاوية الرؤيا

من يروي القصة، من أي مسافة؟ هل لديك راوٍ واحد يكون في مركز الحدث، أو راوٍ عليم محيط بكل شيء، قادر على الخوض في أفكار أية شخصية في أي وقت، أو راوٍ محدود يلتصق بشكل وثيق بشخصية واحدة؟ يشرك Mersault تعاطف القارئ في The Stranger، على الرغم من برودة ظاهره ، لأن السرد الأول يجلب القارئ مباشرة إلى عقل Mersault. نحن نتفهم دوافعه من وجهة نظره الخاصة، ونتيجة لذلك، فإن الإجراءات التي قد تبدو مستهجنة بطريقة أخرى تبدأ في أن تكون ذات معنى بالنسبة لنا.

4. التفكير مليًا في شخصية بطل الرواية

لا بد أن تكون شخصية ما في عمق الحدث ، بشكل عام ستكون هذه الشخصية التي ستترك انطباعًا لدى القرّاء بأنها الشخصية المحورية أو كما يطلق عليها بـِ ( بطل الرواية) بغض النظر عن كونها شخصية طيبة أو سيئة فليس دائمًا يجب أن يكون البطل طيبًا، بل بعض الأحيان نحتاج لبعض السوء لإضفاء لمسة من الحقيقة على الرواية. مثلاً البطلة إيما بوفاري سيئة إلى حد كبير، ولكن في النهاية، نهتم بما يحدث لها وهي تندفع نحو تقريع الذات ، ففلوبير هنا نجح في كسب تعاطف القارئ لشخصيتها رغم سوئها ، فهو يصورها بكل تعقيداتها – طموحها ، شغفها، رغبتها الجارحة بالحصول على الفخامة والرفاهية ، كل رواية عظيمة تعتمد على الشخصية ، يجب أن يكون بطل الرواية شخصًا يستحق الاهتمام به. تعلم كيف تجلب شخصياتك للحياة من خلال دراسة تقنيات الوصف.

5. احتضان الشظايا

لا تخف من كتابة فقرة هنا، صفحة هناك ، ليس كل شيء يجب أن يكون فصلًا كاملاً في المراحل الأولى من كتابة الرواية ، إذا كان لديك مشهد في رأسك، أن تعرف أنك تريد أن تكتب، فاذهب إليه ، ولكن إذا جلست على جهاز الحاسوب الخاص بك وشعرت بالارتباك وعدم اليقين، اسمح لنفسك بحرية التفكير في أجزاء صغيرة ، أخبر نفسك “اليوم سأكتب 1200 كلمة حول أين تسكن شخصيتي” ، أو “اليوم سأكتب 500 كلمة حول ما يثير قلق الراوي” ، أو “اليوم سأكتب الفقرة الأخيرة من الرواية “. هذه الأخيرة هي نوع غريب ، أليس كذلك؟ لكن النقطة المهمة هي أنه ليس من الضروري أن تكتب بأسلوب خطي ، يمكنك تقطيع روايتك في وقت لاحق ، في الوقت الحالي، اكتب أشياء بسيطة على الصفحة ، جرِّب التمارين اليومية والنصائح الملهمة لكتابة إبداعية.

6. النظر في الصراع

بغض النظر عن نوع الرواية التي تكتبها ، لا توجد رواية بدون عناءكل قصة تبدأ بالصراع. في Gone Girl، تختفي امرأة في الفصل الأول، ويبدو أن زوجها متورط في اختفائها ، وفي هذا الوقت يلتقي رجل في منتصف العمر مع أمه المتوفاة على طول قناة في لشبونة ، ويجب عليه أن يتصالح ليس فقط مع ماضي بلده ، ولكن أيضا مع الطبيعة الغامضة للحدود غير المؤكدة بين الحياة والموت.

تدور روايتي الأخيرة ، فيلم الإثارة النفسية The Marriage Pact ، حول رجل بمفرده على متن طائرة صغيرة مع شخص غريب، مصاب ويتضور جوعاً، غير متأكد مما هو عليه اليوم، إلى أين سيذهب ، أو بالضبط كيف أصيب بجروحه ، بغض النظر عن المكان الذي تبدأ فيه ، تذكر: يجب أن تبدأ روايتك بمشكلة.

على الرغم من أنه ليس من الضروري تضمين النزاع في الصفحة الأولى من الرواية ، إلا أنه لا يضر ، اجعل القارئ يفهم، في مكان ما في أول عشر صفحات من الرواية، لماذا يتم إخباره هذه القصة؟

7. النظر في المخاطر.

ما هو الخطر في القصة؟ ماذا يفقد بطل الرواية الخاص بك؟ ماذا يريد هو أو هي ، ولماذا هو مهم؟ يجب أن تكون المخاطر واضحة إذا كنت تريد أن تستحوذ على اهتمام القارئ.
في كثير من الأحيان، سيكون هناك أكثر من شيء واحد على المحك، أكثر من خطر واحد كبير ، في روايتي الرابعة، الرواية السياسية الولاية الذهبية، يحاول الراوي عبور سان فرانسيسكو لإيصال طفلة أختها، في اليوم الذي تصوت فيه كاليفورنيا على الانفصال عن الأمة أم لا. في خضم هذا العمل، هناك أزمة رهينة تهدد سلامة الراوية وسلامة أختها وزملائها ، الرهانات الشخصية والعامة.
تذكر، لا توجد شخصياتك في فراغ حياتها تلعب ضد خلفية أكبر ، فهم جزء من العالم الأوسع.

8. اكتب ما لا تعرفه.

يقول المثل القديم “اكتب ما تعرفه” ، ولكنك تحتاج أيضًا إلى أن تكون على استعداد لكتابة ما لا تعرفه ، بروح الاكتشاف، اسمح لشخص واحد من شخصيات الرواية أن يعمل في حقل لا تعرف عنه سوى القليل، أو حبكة فرعية، للتعمق في شيء تجده غير عادي ، ثم قم بالبحث ، بالتأكيد يمكن أن تجعل أخت شخصيتك الرئيسية كاتبة متعثرة، وهو أمر من المفترض أن تعرف شيئًا أو اثنين عنه، ولكن هذا ممل قليلاً ، أليس كذلك؟ لماذا لا تجعلها لحامة بدلا من ذلك؟ ثم انتقل على الإنترنت وابحث عن اللحامين.
اكتب خمس فقرات يمكن رشها في روايتك التي تحتوي على لغة اللحام وجسديته ، لقد أنشأت شيئًا مثيرًا للاهتمام وصوريًا، وهو أمر قد يأخذك في اتجاه مجازي غير معتاد لم تتخيله أبدًا إذا كنت تلتصق بما تعرفه.

9. حدد آخر يوم لإنجاز العمل، ولكن كن واقعيا ومرنًا.

ضع تاريخًا محددًا لإنجاز الصفحات الخمس الأولى وليس لإنجاز الرواية. بعد ذلك حدد موعدًا نهائيًا آخر بما يكفي لإكمال الصفحات الخمسين الثانية
من الرائع أن تخبر نفسك بأنك ستكتب رواية في شهر واحد، ولكن قد يكون من المحبط جدًا أن تصل إلى نهاية الشهر وتدرك أنك أنتجت خمسة وثلاثين صفحة فقط ، خمسة وثلاثون صفحة رائعة، ما لم تقم بإعداد نفسك للفشل من خلال الاعتقاد بأنك ستنتج 300 في هذا الوقت من الوقت.
إذا اخترت كتابة رواية خلال 30 يومًا، فضع في اعتبارك أنك تكتب مسودة أولى ، كن لطيفًا مع نفسك وأعد نفسك لتحقيق النجاح من خلال تحديد مواعيد نهائية واقعية.

10: ابحث عن قارئ موثوق به (ولكن لا تعرضه على كل شخص تعرفه)

من أكبر الأخطاء التي يقع فيها الكتّاب المبتدئون هي عرضهم كل ما يكتبونه لأي شخص من أجل ردود الفعل الداعمة والحماسية ، أعلم أن ذلك مغرٍ جدًا فأنت تكتب رواية و تبحث عن الدعم، عمن يخبرك بأن نصّك رائع. ولكن مهلاً ، أمسك خيولك. إذا سمحت للكثير من الأشخاص برؤية روايتك في وقت مبكر جدًا، فسيملون عليك الأفكار التي يجب أن يتضمنها النّص وتلك التي يجب أن تستبعدها.
امنح نفسك بعض الوقت للحصول على رؤيتك الخاصة، بعيدًا عن الرؤى الأخرى التي قد تؤثر في مسار عملك الروائي.
نعم تتم كتابة بعض الروايات بالتعاون ولكن معظمها لا تتم كتابته بواسطة لجنة ، إنها قصتك أنت ، اقض بعض الوقت معها لتكون بدرجة عالية من الجودة ، بعد ذلك، عندما تتعمق في العمل بدرجة كافية، ابحث عن مجموعة داعمة، مجموعة قارئة حادقة وتثق برأيه.