ارفع رأسك

متى كانت آخر مرة نظرت بها إلى الأعلى؟ متى كانت آخر مرة رمقت السماء وتأملت بها؟ متى كانت آخر مرة شاهدت سقف غرفتك؟ متى كانت آخر مرة شعرت بمحيطك؟ تساؤلات تجول في ذهني حول قيود وضعناها لأنفسنا، أفقدتنا جمال الحياة، منذ زمن ولم نعد نشعر بما حولنا ، فقدنا الإحساس بالحياة منذ أن غزينا بالعالم الافتراضي، جعلنا ننسى أننا نعيش بالعالم الحقيقي، فقدنا أنفسنا عندما أصبح جل اهتمامنا من نحن في العالم الافتراضي ولا نبالي بذاتنا في العالم الحقيقي.

فلنقم باسترجاع العالم الحقيقي ، فلنقم باسترجاع أنفسنا ،  هيا بنا نعود إلى حقيقتنا ، فلنكن كما كنا ، فلنقم بتجربة ترجعنا إلى عالمنا الحقيقي،  جرب أن تغلق هاتفك المحمول وترميه بعيداً عنك وتكمل يومك من دونه ، جرب أن تجلس في هواء طلق وتتأمل جمال السماء ، جرب مخاطبة نفسك ، جرب مناجاة مع الله ، جرب أن تجلس أمام البحر متأملا عظمة الخالق ، جرب أن ترفع رأسك من هذا الجهاز وتعيش حياتك.

فلنعد إلى تساؤلاتنا ، هل حاولنا الخروج من العالم الافتراضي والعودة إلى العالم الحقيقي من أجل تطوير أنفسنا ؟ من أجل تطوير مهارة أو موهبة لدينا ؟ متى كانت أخر مرة دخلنا بنقاش مع من بجانبنا ؟ منذ متى ولم نقم بتطوير عقولنا ؟ منذ متى وأعمارنا تزداد وعقولنا تتراجع؟ ألم يحِن الوقت من أجل التغيير؟ فلذلك ارفع رأسك وأزل الأغلال الوهمية التي قيدت بها نفسك من الحياة ، عش الحياة.