..

(١)
يبحثُ الضوءُ
عن سبيلٍ لأعيننا
لكنهُ تائهٌ في خريطةِ الغَبَش.

(٢)
في يدهِ خريطة قلبهِ
في يدِ الخريطةِ طريقُ الضياع.

(٣)
جسدٌ وعقلٌ ونبضة،
يسيرونَ فوق خريطة اللامكان.

(٤)
للكونِ صدرٌ سماوي
الخريطةُ ضلعه.

(٥)
كي لاتمسهُ نظرةٌ
يندس عنوانُ السرِ
تحت الخريطة.

(٦)
الخريطةُ
هي الصورةُ التي
تحتلُ قصاصاتِ التيه.

(٧)
لاشيء
سوى الخريطةِ
يمكنه أن يتفقَ مع
الزمانِ والمكانِ والشعور.

(٨)
يرى في عينيهَا خريطة عمره
هي تراهُ الخريطة.

(٩)
تطرِزُ بيديها
خريطةَ ذاكرتها
على وجهِ السماء.

(١٠)
تسقطُ قطرةٌ
على طريقٍ يتدلى
من عنقودِ خريطة.

(١١)
كذبةٌ بيضاء
توهمنا بأننا
على معرفةٍ بالدرب
هي الخريطة.

(١٢)
تطيرُ فراشةٌ
فوقَ سماء الخريطة
تبحثُ عن يدٍ تحملها.

(١٣)
ينظرُ إلى الكونِ من نافذته
لاخريطة تؤويه سوى السماء.

(١٤)
السيرُ إلى
المكانِ واللامكان
لايكون إلا تحتَ ظل خريطة.

(١٥)
على وجهِ الخريطةِ
تتبعثرُ الضحكاتُ
وخطوط الكف.

(١٦)
بين تجاعيدِ خريطتهِ
يُودِعُ حكاياتهُ
المُستظِلُ بأثرِ السنين.

(١٧)
تُخبِرُني خريطةُ الماءِ
عن أيدي أطفالٍ
نُقشَت فوقها.

(١٨)
تنظرُ الخريطَةُ
في عينيهِ
عيناهُ تلمسانِ
ماوراءَ الخريطة.

(١٩)
تتعثرُ في وجهتها
قافلةُ الريحِ
فوقَ الخريطة.

(٢٠)
على الطاولةِ
خريطةٌ
تنتظرُ يدًا تصطحبها
إلى المجهول.