شوهاءُ خارطتي، إذا أعددتُها

تجِبُ الجهاتِ و تنتشي بِسواكا

ما رفَّ طيرٌ بالهيامِ و ما انتشى

إلا و كان السِّرُ في معناكا

‏هي دورةٌ كونيةٌ قد عاكست

شكلَ الحياةِ مُخللاً بهواكا

فإذا يرِّقُ الليل من إدلاجهِ

فيرِّقُ شوقاً طائِعاً لسناكا

العِشقُ أن تُجلي الهوانَ محاسِناً

أن يلزمَ القلبُ العصيُّ هلاكا

أن تنطِقَ الأشياءُ في إعجازِها:

تيّمتُ كُلِّي طامِعاً بذراكا