١-نهرُ الجنانِ أفاضَ من مرآهُ
وكأنما حُسنُ النبيِّ حواهُ
٢-إن كان تعْذبُ في الجنانِ ملامِحاً
فمعزةُ الإنسيِّ من سِيماهُ
٣-اللهُ يُبدِعُ في الزمانِ محاسِناً
وكثيرُها تشتقُ من حُسناهُ
٤-من نورهِ عرشُ الإلهِ أصاغهُ
وقد استمدَّ الكون من مجراهُ
٥-تُبدي لكَ الأشياءُ محضَ ودادِها
أنّى يحالُ و ربنا أبداهُ؟
٦-و يرى المُقِلُّ بكَ الجمال تسودُهُ
من إثرهِ يُفضي بما أخفاهُ
٧-فإذا مررتَ على جمالٍ خالصٍ
خجل الجمالُ و فرَّ من معناهُ
٨-ماذا عساهُ يقولُ لما جِئتهُ
ماذا عساهُ يقولُ إلا : اللهُ!
٩-خذني إلى أرضِ المدينةِ إنني
ولِهٌ لمن ربّ الأنامِ حباهُ
١٠-و أبانَ في عمقِ المحبةِ نسبةً
فيها “حبيبُ اللهِ” من علياهُ
١١-إني أنختُ ببابِ جودِكَ سائلاً
أوليسَ حق الضيفِ أن تلقاهُ؟
١٢-كانت لحاظًا بِضعةً من بعدِها
خلف الحجابِ أمدّ لي يمناهُ.

????????????????