‏١- أخشى بأن يمضي الزمان ولم يزل

‏حلم الوصولِ نوىً و ليس بآتِ

‏٢- أو أن أفتش في الجهاتِ جميعها

‏فأضِّلُ في هذا المسيرِ جهاتي

‏٣- أخشى بأحلام الصباح ستُجْلِها

‏عني الحياة بمفزعِ الظلماتِ‏

‏٤- أو أنه يأتي الظلامُ ليجتثي

‏زرع النهار ويحتفي برفاتي

‏٥-و أظل أحمل في الفؤادِ صبابةً

‏فيفيض قلبي مثل نهر فراتِ

‏٦-ما إن أردتُ بأن ألملم بعضهُ

‏سقطت يداي من الجوى وهِناتِ

‏٧-أدعو بصبحٍ والنهار تتابعاً

‏والليلة الظلماء بالعبراتِ

‏٨- أدعو بقلبٍ قد كواهُ هيامهُ

‏وكأنما صار الرجاء صلاتي

‏٩- ستون في كلِ الدقائقِ دونما

‏كفٍ تُمدُ لأعتلي الحسراتِ

‏١٠- ستون تختتم الزمانَ اذ انقضت

‏يمضي اللقاء على ركاب فواتِ

‏١١- انظر، تجلّت شمسُ صبحٍ آخر‏ٍ

‏و أنا على ذاتِ الحريق حياتي

‏١٢- أمضي ولكنّ اشتداد محازني

‏قد أثقل الرؤيا مسيرَ ثباتي

‏١٣- الناس تعتمر الحياةَ إذ امتطت

‏ركباً يدلُّ بأنَّ فجركَ آتي

‏١٤- فجرٌ يدلُ بأن وصلك قد دنا

‏وانا أسيرُ ملازماً لشتاتي

‏١٥- لازلت أمنح في الرجاءِ تضرعي

‏حتى ولو فيه ستفنى حياتي‏

‏١٦- سأظل انتظر اللقاء بلهفةٍ

‏متضرعاً فلعل فجريّ آتي.

 

– شهد زُهير