أهلاً وجدنا لك 0 مقال وتدوينة!

مَشعر الحُزن | مَغرل فاطِمة ١

أنا مليءٌ بالحُزن، كأنني غصنه/ شجرته، مليءٌ به ولا شيء حولي يحرث الفرح في قلبي. أدرع الدار بعينيّ، أمررها في مسار أفقي، السقف أولاً، ثم أنزل شيئًا فشيئًا للحيطان، الباب والمسمار أسمع الصرخة (يا فضة أسنديني). أُحمل، وعيناي معلقتان على الدار/ حيطانها/ رمالها/ حصيرها/ الرّحى/ الباب والمسمار. يستوقفني الهلع المزروع في وسط عينيّ الهاشميتين. فأدير طرفي. فتاة نحيلة، هشة كورقة صفراء/ نهش المرض عافيتها، تحبو للوصيد، ترفع جسدها، تستند على الجدار بكفها التي يعلق بها شيء من حبيبات رمل الدار. ترجف، كلهب شمعة. تدفن رأسها في الضلوع المتهيئة للكسر. للصدر المعدّ للرض. ولن صوت العليلة تصيح       يهل الظعن تانوني يهلي وياكم خذوني               وحدي لا تخلوني فرقاكم هدم حيلي                وروحي المرض سلاها* أقبض على خيوطي، أشدّ، وأسحب، تنهار…