اقْترَبتِ السَّاعَة !

خرجَ بِهدوء في ليلٍ كَسيف ، يَسلُك نَفس الزُقاقِ القَديم ، يَنظُر لِلقَمرِ المُضيء ، كانَ نُوره خافِتاً بألم ، كأنَهُ يُنذِر بالخَطر ! وَصلَ إلى غايَتِه حيثُ ابتسامات بَريئة .....

متابعة القراءة اقْترَبتِ السَّاعَة !

0 1دقيقة