إليك.

أكتبُ لكَ رُغم عجْزي.. وأصفُ لكَ حروفي الحائرة، رُغم تَيْهي وحيرتي! وأبثُّ إليكَ حكايا منظومة على مَهلٍ، باتت وكأنّها قُصاصَات مكتوبة على عُجالة، من إعراض حرفي عنّي.. أحكيك شوقِي إليك، من...

متابعة القراءة إليك.

1 1دقيقة

ذكرىٰ ميلادك.

اليوم أقِف كعادةٍ سنويّة! أصحَب السنوات الماضية معي وأعيشها كأنّها الآن! أقف ذاك اليوم واليوم أيضًا على منصّة الحفل البهيج.. ذاك والمنصّة التي افترضتها الآن! منتظرٌ صغير.. أُردّدكَ أنشودة! أترنّم بذكرك.....

متابعة القراءة ذكرىٰ ميلادك.

0 أقل من دقيقة

مُناجاة الحُب.

‏ها قد أُسدل سِتار العالم.. ‏فلَيْس هُنا إلا الليل، وأنا.. وقلمي المنذور بِشَوقه، وحاجته إليك.. ‏أَرقَبُ وحي الكلِم.. لأكتبَ فيك! ‏فكمَا تعلم وترى أنّ الحديث عنك إكسير الحياة. ‏‏كغيمةٍ أنت.. ‏تُمطر...

متابعة القراءة مُناجاة الحُب.

0 أقل من دقيقة

باسمَك مُناجاتي..

عوذة: بالله أستعيذ بِجاهك باسمك بمنزلتك.. وقربك بظلامتك بكرمك بسمّك وشهادتك بك، بك، بك.. يَزرع اليقين أشجارًا في قلبي ويُصبح بستانًا أخضر. مُناجاة: اللهمّ وهذا الليل قد أسدل سِتاره، والمسكين اقتربَ...

متابعة القراءة باسمَك مُناجاتي..

0 أقل من دقيقة

بحاءه وسينه، ثمَّ نونه..

على البابِ أستجديك.. الغَوث، الغَوث! أطلبُك وأرغبُ إليك.. حالي لا يخفى عليك! الليلُ قلبي، والبدرُ أنتَ.. فجُدْ على مسكينكَ بِنظرة، يا أملَهُ وسؤلَهُ.. أَطرقُ بابَكَ، بلغةِ الواهِن أدعُوك! ارتديتُ الخجل كسوة.....

متابعة القراءة بحاءه وسينه، ثمَّ نونه..

0 أقل من دقيقة

حديثُ العليلة.

«وَالْفَجْرِ» الذي عزمتَ فيه على الرّحيل، ورفعت فيهِ راية الحق مُعلنًا أنّ مثلك لا يُبايع مثله.. راحلًا بأهلِكَ الذي أُسثنيتَ منهم لعلّة أرقتني.. رُغمًا عنّي. والفجر.. الذي أوجعني أكثر من مرضي!...

متابعة القراءة حديثُ العليلة.

0 أقل من دقيقة

أيُّ مصيبةٍ حلّت بِنا!

من أسفلِ قطعة الخشب الـ تتهاوَى كلّما هبّت الريح، حيثُ أجلسُ مع بعضٌ من أهلي تحت السُجّاد المُتهَالك. أمَاتنا الفقر لولا رغيف الخبز الـ يأتي بهِ رَجُلًا مُقنّع ذو عينان كحيلتان...

متابعة القراءة أيُّ مصيبةٍ حلّت بِنا!

0 1دقيقة