تَوْقٌ وفَقْدٌ ونَوْح

سؤالٌ يا والدي، سؤالٌ وحيدٌ مُفرَد، تتحكّمُ إجابتُه بنبضِ فؤادي.. أينَ استقرّت بكُمِ النّوى..؟ كم أتمنى أنّكم ما زلتُم عند بابِ المدينة، أن يكونَ بكاء الرّضيع اللّا منقطع قد أخّر مسيرَكُم.....

متابعة القراءة تَوْقٌ وفَقْدٌ ونَوْح

0 1دقيقة

بحقّ أمي

٣:٠٤ص. وحدي، في الباحة الخلفية للمنزل، أبكيني وأمسحُ دمعي بمناديل من نورِها “صديقي السماويّ العزيز، ألم تسأم؟ ألم تمل الرسائل التي بتّ أبعثها باستمرار؟ ألم تمتلئ خزانتك بآلاف المكاتيب الهزيلة؟ المحتوية على أحرفٍ...

متابعة القراءة بحقّ أمي

0 1دقيقة

الرسول الغريب

إحرامُك تجلبُبُ السّنا اغتسالٌ بمياه اللقيا، وإشهارُ روحٍ بتّارة، اقرأ.. فإنّك مبعوث.. حجّ يا رسولنا، طف بغِربتك سبعاً اسعَ بين البَينِ والبَين. سجَّك الليلِ بأذياله ألفاكَ ذا قوّةٍ وعون، تدهورَت النفوس،...

متابعة القراءة الرسول الغريب

0 أقل من دقيقة

بيعة

ونحنُ هناك نطفو على ملامح الذَّر نقفُ شاهدين على هذه اللحظة اللحظةُ المولودة من رحِم العظمة. يصدحُ نداه “هوَ.. من بعدي” وها أنتَ.. بعده. تمتدّ يدك، تخترقُ حجب السّما تأتينا، تُصافحنا...

متابعة القراءة بيعة

0 1دقيقة

حاء الـ.. أب

بأصابع التّوق ترسمُك على خارطة الظعن، تبكيك. تطحنُ قمح الجَوى، تقلب الأكوان، تديرُ الرحى.. “أبة”.. تتّبَّعُ ببنانِها رِحلتَك، ترسلُ الوداعيّات، الخوف، والولهى. تحفرُ تلك اللحظات على جِدار الرّوح كي تبقى.. بقاءَ...

متابعة القراءة حاء الـ.. أب

0 1دقيقة

يا علَّة النُدبة

يا بعيد الضياء.. أنا مُحتاجك المرميُّ هناك في أقاصي أشواقك، أتأوه. أقلّب عينيّ، أبحث عن نورِك عن ترعتكَ الساقيَة للظمِئ المُخمدة لنيران الولهى.. المُسكّنة وجع الحاجة. إليك.. إليكَ يا غاية الغايات....

متابعة القراءة يا علَّة النُدبة

0 أقل من دقيقة

صباحُهم

كيفَ يبدأُ يومهم؟ أمثلنا؟ على صوت موسيقى بمداعبة خيوط الشمس لوجناتهم أو ربّما بازعاج إخوانهم/أبنائهم. لا لا.. صباحاتُهم مختلفة فريدة. – بداياتُهم مختلفة. مختلفة جدًا وكأنها من عالمٍ آخر. فجرهُم يأتي...

متابعة القراءة صباحُهم

0 1دقيقة